-->
U3F1ZWV6ZTY4NjY0MjcyNTRfQWN0aXZhdGlvbjc3Nzg3MTUwMzMw
recent
أخبار ساخنة

توضيح ومناشده على أثر جريمة القتل في رفح تابع :

وجهة نظر وتوضيح ومناشدة على أثر جريمة القتل في رفح
 بالنسبة لحقبة ظاهرة قتل وتصفية المتهمين بالعمالة من السبعينات وحتى سنوات الإنتفاضة الأولى
في البداية نقول بأنه لم يكن الدافع للقتل نابع عن عداء شخصي أوتصفية حسابات شخصية أو عائلية أو ثأر بل كان هناك تنظيمات بعدة مسميات من جميع الفصائل والقيادات في التنظيم تقوم بإصدار الأوامر والقرار بالقتل بعد مراقبة وتحري ومعلومات  يتحمل مسؤوليتها الجهات المختصه في التنظيم وأما من يقوم بتنفيذ القتل فهو مجرد أداة للتنفيذ يتلقى الأوامر من قيادة التنظيم الذي ينتمي إليه
لذلك لا يصح بأي حال من الأحول أن نحمل مسؤولية القتل بعينه  لمنفذ عملية القتل بل لقيادة التنظيم
وهنا لابد أن نوضح بأنه في بعض قضايا القتل تكون هناك بعض الأخطاء وعدم الدقة في التحريات والمعلومات وذلك سببه لأن تحركات أفراد التنظيمات كانت تعمل بسرية وحذر ومعرضة للخطر الشديد نتيجة الملاحقة والمطاردة من جنود الإحتلال لأفراد التنظيمات ومن هنا نقول من يعمل يخطئ ومن لا يعمل لا يخطئ وعلى هذا نقول إن هذه صفحة وحقبة في تاريخ الثوره الفلسطينية بأخطائها وإنجازاتها بحلوها ومرها لابد نطويها ولانرجع لها ولانفتح هذه الملفات من جديد فالموت قدر والأعمار بيد الله فالمقتول إن كان عميل أو شهيد لا يعلم به إلا الله فيجب أن نحتسب أمرنا إلى الله ولانقلب المواجع فإن الرجوع إلى هذه الحقبة تدخلنا في أتون من الفوضى لا يحمد عقباها وعليه نناشد الجهات المختصة بملاحقة كل من تسول له نفسه بفتح هذه القضايا ومعاقبة المسؤولين عن هذا الحدث المتهور واللامسؤول بأشد العقوبة القانونية وخاصة في هذا الوقت الحساس والخطير
كما أننا نطمئن أبناء الذين قتلوا بتهمة العمالة سابقآ بأن ليس عليهم أي ذنب ولا ذنب عليهم بما إقترفه آباؤهم أو إخوانهم أو أقاربهم حتى إن كانوا عملاء أو أبرياء
 فلا تز وازرة وزر أخرى
فمنكم الشهداء والسجناء والجرحى والقادة والمبعدين فلا داعي لهذا الثأر الاعمى  والغير مسؤول والرجوع إلى تاريخ عفى عليه الزمن لذلك نناشد أبناء الذين قتلوا في السابق بتهم العمالة عدم التهور وأن يحتسبوا أمرهم لله الذي لا تضيع عنده صغيرة ولا كبيرة  ولا تنسوا أنكم ترتكبون جريمة قتل مع سبق الإصرار والترصد لا ترضي الله ولا رسوله اللهم تقبل منا هذه المناشدة والتوضيح لوجهك الكريم

المختار : حسن ماضي رئيس لجنه إصلاح الشيخ رضوان
الاسمبريد إلكترونيرسالة