-->
U3F1ZWV6ZTY4NjY0MjcyNTRfQWN0aXZhdGlvbjc3Nzg3MTUwMzMw
recent
أخبار ساخنة

موقف مفاجئ من الإمارات والسعودية ومصر بشأن خطة الضم تفاصيل :

مصر والسعودية والامارات : سنعارض الضم في هذه الحالة فقط



ذكرت صحيفة "إسرائيل اليوم" الإسرائيلية، الاثنين، أن قادة مصر والسعودية ودول خليجية أكدوا لإسرائيل أنهم سيعارضون خطة الضم الإسرائيلية بحق الأراضي الفلسطينية بالضفة الغربية في حال كانت ردة فعل الجماهير في دولهم تجاه الضم صارما ومتصاعدا.

وزعمت الصحيفة أن قادة هذه الدول أرسلوا رسائل إلى إسرائيل عبروا فيها عن عدم مبالاتهم بشكل كبير لتنفيذ خطة الضم، غير أن يتحسبون من رد فعل الجماهير تجاه هذا الأمر، مشيرة إلى أنهم بدون ذلك سيكتفون بالتنديد الرمزي فقط.


يذكر أن تقارير كثيرة نشرتها صحيفة "إسرائيل اليوم" حول مواقف الأنظمة العربية وكانت مضللة وتهدف إلى نشوء رأي عام إسرائيلي مؤيد للضم.





وأوضحت الصحيفة العبرية، أنه في حال اندلاع عنف ميداني في دولهم فقط ويؤثر على استقرار حكمهم، سيضطرون إلى العمل ضد هذه الخطوة بكل قوة.

وادعت أن معظم الملوك والرؤساء في المنطقة يمتنعون عن الانشغال بخطة الضم.

وفي المقابل، ركزت الصحيفة إلى العاهل الأردني عبد الله الثاني، وأكدت أنه الجهة العربية الوحيدة التي تعبر عنن معارضة شديدة لمخطط الضم، رغم أن المصلحة الأردنية هي بوجود دائم وطويل الأمد لجيش الاحتلال الإسرائيلي عند الحدود الغربية للملكة.


وأرجعت الصحيفة مواقف الأنظمة العربية بهذا الخصوص إلى أنه "منذ الربيع العربي، الذي أدى إلى سقوط أقوى القادة العرب، وبينهم حسني مبارك ومعمر القذافي، الحكام العرب منشغلون بصراع بقاء بالأساس"، زاعمة أن الأمراء العرب مهتمون بإيران وليس بالفلسطينيين.

وكان من المقرر أن يعلن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو عن خطة الضم الإسرائيلية الهادفة إلى اقتطاع أكثر من 30% من أراضي الضفة الغربية، في الأول من تموز الجاري، غير أنه لم يحدث.

وتعارض الدول العربية ودول الاتحاد الأوروبي هذه الخطوة بشكل مطلق، لدرجة أن بعض الدول هدد إسرائيل بفرض عقوبات عليها، نظرا لأن هذه الخطة تعارض القانون الدولي وتنهي فرص إقامة دولة فلسطينية.
الاسمبريد إلكترونيرسالة