-->
U3F1ZWV6ZTY4NjY0MjcyNTRfQWN0aXZhdGlvbjc3Nzg3MTUwMzMw
recent
أخبار ساخنة

تفاصيل تنشر لأول مرة حول تحقيق جيش الاحتلال في عملية "زيكيم" البحرية التي نفذها عناصر من نخبة الـــمـــقاومـــة.

عناصر النخبة تمتعوا بقدرات بدنية كبيرة... تفاصيل تحقيق جيش الاحتلال عن عملية "زيكيم"




ترجمات عبرية - خاص قدس الإخبارية: ذكر "أمير بوحبوط" المحلل العسكري لموقع "والا" العبري تفاصيل تنشر لأول مرة حول تحقيق جيش الاحتلال في عملية "زيكيم" البحرية التي نفذها عناصر من النخبة البحرية التابعة لكتائب القسام عام 2010.

 وقال "بوحبوط" إن التحقيق كشف عن فشل وحدة المراقبة في شاطئ "زيكيم" برصد تسلل عنصرين من الوحدة البحرية للمقاومة على مدار ٢٠ دقيقة، ولم تلاحظ وحدة المراقبة تسلل المقاومون إلا بعد تسلل عنصرين آخرين من وحدة المقاومة البحرية.

وأضاف المحلل أنه حتى بعد رصد تسلل وحدة المقاومة لشاطئ "زيكيم" كان هنالك فشل في التواصل بين وحدات المراقبة ووحدات جيش الاحتلال القريبة من مكان التسلل.




وبحسب المحلل فإن تحقيق الاحتلال بعملية "زيكيم" أظهر أن عناصر وحدة النخبة المتسللين للشاطئ يتمتعون بقدرات بدنية كبيرة جداً، وكذلك يملكون معدات للغوص والسباحة وتمتاز هذه المعدات بأنه لا يمكن اكتشافها بسهولة بسبب نظام التنفس المغلق بها.

وقال "بوحبوط" إن عملية "زيكيم" أشعلت الكثير من "الأضواء الحمراء" لدى المستويات الأمنية الإسرائيلية، وأوضحت هذه العملية للجميع أن حركة حماس تعتبر جناحها البحري مهماً جداً وقامت بتخصيص الكثير من التمويل لهذا الجناح، وتمكن عناصر النخبة البحرية من التدرب قي قطاع غزة وخارجه، وسيجري استخدام هذه القدرات في الوقت المناسب وستقوم الوحدة البحرية بتنفيذ عمليات خطيرة ضد الاحتلال.

وذكر المحلل أنه بعد عملية "زيكيم" بعامين قرر رئيس الأركان "أيزنكوت" بالبدء بمعركة سرية ضد الجناح البحري في كتائب القسام، حيث استهدف أول هدف بحري في عام ٢٠١٦ وفي ذلك العام أيضاً جرى اغتيال المهندس الزواري والذي ذكرت تقارير مختلفة أنه كان يخطط أيضاً بتصنيع غواصات غير مأهولة لصالح حركة حماس.

المصدر : شبكة قدس الاخباريه
الاسمبريد إلكترونيرسالة