-->
U3F1ZWV6ZTY4NjY0MjcyNTRfQWN0aXZhdGlvbjc3Nzg3MTUwMzMw
recent
أخبار ساخنة

هام ..مسؤول اسرائيلي يكشف الهدف من عملية الضم وبسط السيادة تفاصيل :



مسؤول اسرائيلي يكشف الهدف من عملية الضم وبسط السيادة






كشف مسؤول إسرائيلي، أمس الجمعة، عن أن خطة الضم الإسرائيلية التي من المقرر تطبيقها في الأول من تموز المقبل، تهدف لتعزيز احتلال القدس، وذلك عقب ضم تجمعات استيطانية كبيرة مثل "غوش عتصيون" و"معاليه أدوميم" الأمر الذي يعزز سيطرة الاحتلال على القدس من الشرق والجنوب.


ونقل موقع "المونيتور" الأميركي، عن المسؤول الكبير في حزب "أبيض أزرق" الإسرائيلي، تأكيده أن الاحتلال سيعطي في المقابل تنازل عن كل البلدات المقدسيّة الواقعة خارج الجدار العازل.

وزعم المسؤول إمكانية تطبيق الفكرة ذاتها "الضم وتبادل الأراضي" في مستوطنة أرئيل، مقابل منح السلطة الفلسطينيّة السيطرة على مناطق "ج" قرب قلقيليّة لبناء مناطق صناعية وحدائق.

ووفقا لما ذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" في وقت سابق، فإن المسؤولون الإسرائيليون ناقشوا مؤخرا البدء بضم جزئي ومحدود، من خلال ضم مستوطنة "معاليه أدوميم" إلى نفوذ بلدية الاحتلال في القدس المحتلة.

ونقلت وكالة "رويترز" للأنباء عن مصدر أميركي تأكيده أن من بين الخيارات الرئيسية المتوقع بحثها، عملية تدريجية تعلن بموجبها إسرائيل "سيادتها مبدئيا" على عدة مستوطنات قريبة من القدس المحتلة.

وتصاعدت مؤخرا وتيرة الخلافات داخل حكومة الاحتلال الإسرائيلي، فبينما يصر نتنياهو على الضم الكامل لـ30% من الضفة الغربية، يصر قادة حزب "ابيض أزرق" على التنسيق مع واشنطن والدول العربيّة والدولية بهذا الشأن، خشية من انفجار الأوضاع ومن عقوبات دولية محتملة.


وكان وزير الخارجية الإسرائيلي، غابي أشكنازي قد توقع الأسبوع الماضي أنه "لن يكون هناك ضمّ في الأغوار".

ووفقا للمحلل السياسي في موقع "زْمان اسرائيل" الإلكتروني، شالوم يروشالمي، فإن "قادة أبيض أزرق" فتحوا قناة اتصال مباشرة مع البيت الأبيض، للسعي إلى إحباط مخطط الضم، أو تقليصه إلى الحد الأدنى.


وذكرت مصادر من "أبيض أزرق" أن "الخطوة نجحت بشكل قاطع. وغابي أشكنازي ثابت جدا مقابل الأميركيين. وقد تمكن من أن يثبت لهم وجود مخاطر".

من المقرر أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، بياناً هاماً حول عملية الضم الإسرائيلية التي تعتزم حكومة الاحتلال تنفيذها بحق أجزاء من الضفة الغربية في الأول من تموز المقبل.
الاسمبريد إلكترونيرسالة