-->
U3F1ZWV6ZTY4NjY0MjcyNTRfQWN0aXZhdGlvbjc3Nzg3MTUwMzMw
recent
أخبار ساخنة

نتنياهو يكشف لأول مرة عن المساحة التي ينوي ضمها




قال رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو إنه "عازم على تنفيذ مخطط الضم الذي حدده في الاتفاق الائتلافي مع "أزرق-أبيض" مطلع تموز المقبل".

وألمح نتنياهو، خلال جلسة جمعته بكبار ضباط جيش الاحتلال، اليوم الاثنين، إلى أن "إصرار الإدارة الأميركية على إجماع داخل الحكومة الإسرائيلية على مخطط الضم، قد يدفع باتجاه ضم على مراحل وليس دفعة واحدة"؛ ما يؤكد التقارير التي تحدثت عن اشتراط الإدارة الأميركية وجود إجماع إسرائيلي على الضم.


وأضاف أنه "يرغب في ضم 30% من مساحة الضفة الغربية (نصف المنطقة المسماة ج) بما يشمل غور الأردن، وذلك بموجب "صفقة القرن" الأميركية.

كما اجتمع نتنياهو مع رئيس الكنيست ياريف ليفين، ووزير جيش الاحتلال بيني غانتس، ووزير الخارجية جابي أشكينازي، في محاولة للتوصل إلى اتفاق حول المخططـ، في ظل الحديث عن أن غانتس يدعم مخطط ضم على مراحل يبدأ بالمستوطنات الكبرى، مثل "معاليه أدوميم"، و"أرئيل"، و"التجمع الاستيطاني غوش عتصيون".

وزعم نتنياهو أنه "كان ينوي طرح موضوع الضم للتصويت في غضون أيام، لكن الخرائط ليست جاهزة"، منوها إلى "المناقشات مستمرة مع الإدارة الأميركية للحصول على موافقتهم كما كان الأمر في هضبة الجولان".

وأضاف: "لا أعرف موقف حزب "أزرق أبيض" حتى الآن، ولكننا نريد استكمال الخرائط".

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، إنه اذا ما اقدم نتنياهو على ضم انش واحد من الأراضي الفلسطينية المحتلة، فسيكون بذلك قد قضى على أي احتمال للسلام في المنطقة.

وأضاف عريقات خلال لقاء نظمه نادي الصحافة في القدس الأحد، وبحضور الصحافة الاجنبية والاسرائيلية: اذا ما نفذ نتنياهو الضم والابرتهايد فإن عليه التحالف مع المنظمة klu klux clan الأمريكية العنصرية المتطرفة، ويجب ان يكون على استعداد لتحمل مسؤولياته كافة كسلطة احتلال، فالضم يعنى تدمير السلطة الفلسطينية، وستكون هذه نهاية الحل التفاوضي.

واوضح عريقات، أن الاسرائيليين لا يحبون الحقائق، ويعتقدون ان انكار الحقائق ينفي وجودها، ويجب ان يدركوا أن الضم يعني الابرتهايد والنظام العنصري.

وتخطط حكومة الاحتلال لضم أكثر من 130 مستوطنة في الضفة الغربية وغور الأردن، ما يمثل أكثر من 30% من مساحة الضفة، إلى "إسرائيل" مطلع يونيو/ حزيران المقبل.




الاسمبريد إلكترونيرسالة